تعاليم Bruno Gröning

المساعدة والشفاء عبر الطريق الروحي

Bruno Gröning in einer Gemeinschaftsstunde.تفترض تعاليم Bruno Gröning وجود قوى روحية لها تأثير أكثر بكثير مما نعتقده

يتم تشبيه الإنسان ب "بطارية" لأداء مهامها، فإنه يجب باستمرار استقبال طاقات حيوية جديدة

يقارن Bruno Gröning الإنسان بالبطارية. كل واحد منا، في حياته اليومية، يفقد قواه. ومع ذلك، في كثير من الحالات، فإننا لا نستقبل بطريقة كافية الطاقة الجديدة التي نحتاجها. ومثل ما أن البطارية الفارغة لا يمكن أن تعمل بشكل طبيعي، فإن الجسم بدون قوة لا يمكن أن يؤدي وظائفه. و تتجلى عواقب ذلك في التعب، والعصبية، القلق و الهموم، وفي نهاية المطاف المرض.

ويوضح Bruno Gröning إذن كيف يمكن لكل واحد منا أن يجد الطاقات الجديدة. من أجل هذا فإن الإيمان بالخير هو شرط أساسي لا يقل أهمية عن إرادة الشفاء. الإنسان محاط في كل جانب بطاقة الشفاء، و بالتالي فإنه يكفي بأن يقوم الشخص بتلقيها. وفقا لBruno Gröning لا يوجد مرض لا شفاء منه، وهو ما أكدته شهادات النجاح التي يشرف عليها الأطباء.الشفاءات تحدث هنا فقط من خلال الطريق الروحي وليس لها علاقة بالجسد المادي ل Bruno Gröning.

كيف يمكن للإنسان استقبال ال Heilstrom (طاقة الشفاء أو الطاقة الإلهية)

لاستقبال طاقة Heilstrom، فإن الشخص الذي يطلب المساعدة, يجلس ويداه مفتوحتان. يجب عدم تقاطع الذراعين و الساقين حتى لا تمنع مرور Heilstrom. الأفكار التي تتعلق بالمرض والمخاوف تعوق تدفق تيار طاقة الشفاء، في حين أن الأفكار الموجهة نحو الجمال تساعد على تدفقه.

عندما يتدفق Heilstrom خلال الجسم، يعترض الأعضاء المريضة, حينها يبدأ عمله في التنظيف. في هذه المناسبة، قد تظهر الألام؛ فهي علامة على حدوث تطهير في الجسم. كما أن المرض ليس من مشيئة الله، فإنها تتلاشى تدريجيا. في بعض الحالات، يمكن أن يحدث أيضا بشكل تلقائي. لهذا فمن الضروري أن لا يتصل الشخص بمزيد من الأفكار حول المرض، وإنما أن يعتقد في المقابل أنه ليس هناك ما هو غير قابل للشفاء عند الله.

للحفاظ على الصحة فإن أصدقاء Bruno Gröning يقومون كلّ يوم باستقبال Heilstrom. الجسم السليم هو الأساس لحياة تتم في اتفاق مع الذات، مع أخيه الإنسان و مع الطبيعة.

Bruno Gröning ينتقل تعاليمًا إلى البشر

إنّ الغرض من تعاليم "Bruno Gröning" هو تحويل كلّ شخص إلى شخص سعيد يعيش متحرّرا من كلّ الأمراض الجسدية والنفسية.

وفي هذا الصدد قال Bruno Gröning: "تعاليمي هذه، تحتوي على حكم قد قام العديد من الأصدقاء بتطبيقها بالفعل في حياتهم و قد حصلوا على نجاحات من خلالها. من خلال قبول هذه التعاليم، حصل تحوّلٌ كامل في نفوسهم، و الذي أدّى في حالات عديدة إلى الشّفاء".

وكان الهدف الوحيد من "Bruno Gröning" هو مساعدة الناس الذين يعانون. أعطاهم تعاليمه التي لم يكن يستند على تأملات فكرية، ولكن نتجت عن شُعورٍ حدسي بالقوانين الرُّوحيّة. مَن تعمّق بهذا التعليم سوف يجد تعقيدا لم يكن مُتصوَّرًا ويدرك أنه يمتد إلى ما هو أبعد من الشّفاء، لدرجة أن البشر لا يشمل فقط على صحة جسده، ولكن أيضا صحته الرُّوحيّة. كما دعا الناس إلى الاعتقاد في الخير ولممارسة هذا الاعتقاد.

Dokumentarfilm

الفيلم الوثائقي
„الظاهرة
Bruno Gröning”

مواعيد عرض الفيلم في العديد من المدن عالميا

Grete Häusler-Verlag

دار نشر Grete Häusler: عرض كبير لكتب ومجلات وأقراص CD و DVD وتقاويم

fwd

فرصة التعبير للعلماء: جوانب جديرة بالإهتمام من تعالم برونو غرونينغ